عنان يحث إيران على عدم استئناف نشاطها النووي قبل تسلم المقترحات الأوروبية

عنان يحث إيران على عدم استئناف نشاطها النووي قبل تسلم المقترحات الأوروبية

media:entermedia_image:2f7f9f31-9710-4b22-883f-fbcf3060d87d
حث الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم إيران على عدم استئناف نشاطها النووي قبل تسلم المقترحات الأوروبية التي تهدف إلى إيجاد حل دبلوماسي فيما يتعلق بنشاط إيران النووي.

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أعلنت أمس أن طهران أبلغتها بعزمها على استئناف نشاط تخصيب اليورانيوم بمفاعل أصفهان النووي. ويستخدم اليورانيوم المخصب في توليد الطاقة كما يمكن استخدامه في تصنيع أسلحة نووية.

وتتهم عدة دول من بينها الولايات المتحدة إيران بتصنيع أسلحة نووية إلا أن إيران نفت ذلك تماما وعلقت عمليات تخصيب اليورانيوم والأنشطة المتعلقة به العام الماضي كبادرة عن حسن نواياها بينما تقوم كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا بمحاولة إيجاد حل سلمي لهذه الأزمة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، "إن الأمين العام يحث الجانب الإيراني على التحلي بضبط النفس والصبر حتى تتسلم إيران المقترحات الأوروبية قبل أي استئناف لأنشطتها النووية".

وأضاف المتحدث أن الأمين العام يعتقد أن الدول الأوروبية الثلاث تسعى لإيجاد حل بناء لهذه المشكلة ولذا فإنه يحث إيران على الانتظار والعمل مع المجموعة قبل بدء أي نشاط.

من ناحيتها طالبت الوكالة الدولية إيران بمواصلة المفاوضات مع المجموعة الأوروبية وعدم اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يقوض من التفتيش الذي قامت به الوكالة.

وكانت الوكالة قد أبلغت إيران، في رسالة مكتوبة، أنها تحتاج إلى تركيب مزيد من معدات المراقبة في ذلك المفاعل، تطبيقا لمقتضيات وقواعد الأمان الخاصة بمنشآت تخصيب اليورانيوم.

وطالبت الوكالة إيران بعدم إزالة الأختام الموضوعة بمعرفة مفتشيها عن أية مواد نووية، وعدم نقل أو استخدام أي من هذه المواد، قبل تركيب معدات المراقبة المشار إليها.

وقد أثار برنامج إيران النووي المخاوف منذ عام 2003 عندما أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن إيران أخفت نشاطها النووي عن الوكالة لمدة 20 عاما الأمر الذي يخالف التزاماتها بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي.