اليونيسف تقول إن المساعدات المقدمة لزيمبابوي أقل بكثير مما تتطلبه البلاد

28 تموز/يوليه 2005

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) اليوم أنه على الرغم من مطالبة العديد من المسؤولين بالأمم المتحدة لحكومة زيمبابوي بوقف إزالة مساكن المواطنين إلا أن آلاف السكان قد فقدوا منازلهم خلال الأربعة وعشرين ساعة الماضية وأن طلب الإعانة يفوق حجم المساعدات المقدمة.

وقال ممثل اليونيسف لدي زيمبابوي "لقد عملنا على مدار الساعة خلال الشهرين الماضيين لتحسين وضع عشرات الآلاف من الأشخاص إلا أن الوضع سيئ للغاية لذا نناشد المجتمع الدولي بمد يد العون لشعب زيمبابوي".

وكانت مبعوثة الأمين العام لزيمبابوي، آنا تيباجوكا، قد أصدرت تقريرا عن الوضع وإزالة المساكن الأسبوع الماضي فيما أصدر الأمين العام بيانا أدان فيه عمليات الإزالة.

وفي استجابة لنداء آلاف السكان في زيمبابوي قامت اليونيسف بتوزيع الأغطية والأكياس البلاستيكية ليحتمي بها المشردون كما تقوم اليونيسف بتوزيع 90.000 لتر من المياه يوميا ومساعدة المرضى.

وقد أدى التشريد الجماعي لمئات الآلاف من السكان في زيمبابوي بمن فيهم 220.000 طفل لتفاقم سوء الأوضاع في البلاد التي تعاني من معدلات عالية لانتشار مرض الإيدز ونقص الوقود وانعدام الغذاء وتدهور اقتصادي كبير.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.