المفوضة السامية لحقوق الإنسان قلقة للغاية على وضع اللاجئين الأوزبكيين في قيرغيزستان

media:entermedia_image:3f77475e-4ba9-4cd1-9bb3-4202b48207bd

المفوضة السامية لحقوق الإنسان قلقة للغاية على وضع اللاجئين الأوزبكيين في قيرغيزستان

أعربت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، لويس آربور، عن بالغ قلقها اليوم بسبب الوجود العسكري الأوزبكي خارج مركز للاعتقال في قيرغيزستان في محاولة لإعادة اللاجئين الأوزبكيين الموجودين هناك، مؤكدة أن القانون الدولي يحظر إعادة طالبي اللجوء السياسي إلى بلادهم حيث يمكن أن يتعرضوا للتعذيب.

ويضم المركز في مدينة أوش بغرب قيرغيزستان 29 لاجئا من بين مجموعة تبلغ 450 لاجئا فروا من أوزبكستان بعد أحداث العنف التي اندلعت في مدنية أنديجان في أيار/مايو الماضي، وتطالب السلطات الأوزبكية بإعادة 12 من هؤلاء اللاجئين.

وقالت آربور "إنني قلقة للغاية من هذه المحاولة الرامية إلى زيادة الضغط لإعادة اللاجئين إلى أوزبكستان" مشيرة إلى أن قيرغيزستان من الدول الموقعة على اتفاقية مناهضة التعذيب والاتفاقية الدولية للحقوق السياسية والمدنية التي تحظر إعادة طالبي اللجوء السياسي إلى بلادهم حيث يمكن أن يتعرضوا للتعذيب.

وأشارت آربور إلى أن لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب أعربت عن قلقها إزاء المزاعم التي تتهم السلطات الأمنية في أوزبكستان بارتكاب أفعال غير إنسانية ومهينة لتعذيب المعتقلين.

هذا وقد أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أمس أنها بدأت في نقل 455 لاجئا جوا من مراكز الاعتقال في أوش وغيرها إلى عاصمة قيرغيزستان بشكيك ومن ثم نقلهم إلى دول أخرى.

وأعربت آربور عن ارتياحها للتأكيدات التي منحتها السلطات في قيرغيزستان للمفوضية بأنها ستتعامل مع الموضوع بالطريقة المناسبة.