تحسن إدارة الموارد السمكية مع تراجع الأرصدة في مصايد البحر الأبيض المتوسط

تحسن إدارة الموارد السمكية مع تراجع الأرصدة في مصايد البحر الأبيض المتوسط

مع بلوغ موسم الصيد الصيفي أوج نشاطه، دعت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) دول البحر المتوسط إلى مواصلة العمل المشترك لتعزيز إدارة المصايد وإعادة تكوين الأرصدة السمكية المستنفدة.

وتصل كمية الصيد في البحرين المتوسط والأسود، وتصنفهما المنظمة في مجموعة واحدة في تقاريرها، حاليا إلى ما يقارب 1.5 مليون طن سنويا.

وسجلت كميات الصيد من أنواع سمكية عديدة ذروتها في أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات قبل أن تبدأ في التراجع منذ ذلك الحين.

وقد حدد أحدث تقييم دولي أجرته المنظمة عددا من الأرصدة في حوض المتوسط بوصفها مستغلة بصورة مفرطة، حيث بلغ صيد الأسماك الكبيرة 39.000 طن عام 1994 لكنه هبط عام 2002 إلى ما يقارب نصف تلك الكمية إلى 22.000 طن فقط.

كما قامت المنظمة بوضع عدد من التدابير اللازمة لتعزيز إدارة مصايد الأسماك بموافقة البلدان المشاركة في الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر المتوسط لدى المنظمة، والبالغة 24 دولة، كي تدخل حيز التنفيذ في بداية آب/أغسطس 2005.