خبراء حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يعربون عن قلقهم بشأن الحالة الصحية لصحفي إيراني معتقل

15 تموز/يوليه 2005

أعربت مجموعة من مقرري حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة عن قلقهم العميق بسبب ما يتردد عن رفض السلطات الإيرانية توفير العلاج الطبي اللازم للصحفي الإيراني المعتقل، أكبر غانجي، والذي يعاني من حالة ربو حادة.

وأعرب بيان صادر عن مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان عن بالغ قلق الخبراء من استمرار رفض السلطات في سجن إيفين المعتقل به غانجي توفير العناية الطبية كما أن السجن غير مؤهل لتوفير الرعاية الصحية اللازمة له، مما أدى إلى تدهور حالته الصحية.

وكان السلطات الإيرانية قد حكمت على غانجي بالسجن عام 2000 لمدة 6 سنوات بعد عودته من مؤتمر لحقوق الإنسان في برلين حيث قام بانتقاد السلطات الإيرانية والقيادة العليا مما أدى إلى اتهامه بالإضرار بالأمن القومي للبلاد ونشر أقاويل كاذبة ضد النظام.

وقال البيان أن استمرار حبس غانجي يعتبر مخالفة وانتهاكا واضحا لحقوق الإنسان حيث يخالف حرية الرأي والتعبير المكفولة في المعاهدات الدولية.

وناشد الخبراء السلطات الإيرانية باتخاذ جميع التدابير اللازمة لتوفير الرعاية الطبية وضمان حقه في محاكمة عادلة والمثول أمام هيئة محايدة ومستقلة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.