الإيدز يهدد التنمية في الدول الفقيرة

الإيدز يهدد التنمية في الدول الفقيرة

media:entermedia_image:754e3307-3d7b-4096-a173-21bca81c5997
حث وكيل الأمين العام لأقل البلدان نموا والبلدان النامية غير الساحلية، أنور الشودري، باتخاذ إجراء ضد وباء الإيدز الذي يهدد الموارد البشرية في هذه البلدان.

جاء ذلك خلال إطلاق تقرير بعنوان "الأمل والتعامل مع تحديات الإيدز في البلدان الأقل نموا".

وقال الشودري "إنه من أجل التعامل مع التأثير المدمر لمرض الإيدز في البلدان الأقل نموا يجب أن نأخذ في الاعتبار 3 عوامل هي: موضوع عبء الديون وتوفر القيادات الحاسمة التي يمكن أن تتعامل مع هذا الوباء والمشاركة الفعالة من قبل المواطنين على المستوى المحلي".

وقد أعد التقرير قسم الأمم المتحدة للبلدان الأقل نموا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وركز التقرير على البلدان الأقل نموا، والبالغ عددها 50 دولة، لأنها البلدان الأكثر تهميشا من قبل المجتمع الدولي وتواجه تحديات متعددة ومعوقات أساسية لتحقيق التنمية.

فهناك 11 مليون شخص يعانون من مرض نقص المناعة المكتسب/الإيدز في هذه البلدان كما تفاقمت المشكلة مع وقوع الكوارث الطبيعية وهشاشة الاقتصاد. وقد انخفض العمر المتوقع في بعض هذه البلاد إلى 39 عاما فقط.