المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة يبدأ أعمال دورته السنوية رفيعة المستوى

المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة يبدأ أعمال دورته السنوية رفيعة المستوى

بدأت في المقر الدائم صباح اليوم أعمال الاجتماع السنوي رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة، الذي يشارك فيه عدد من رؤساء المنظمات المالية والتجارية في جميع أنحاء العالم.

افتتح الدورة السفير منير أكرم، الممثل الدائم لباكستان لدى الأمم المتحدة، ورئيس المجلس في دورته الحالية، موضحا الظروف الخاصة التي تميز لقاء المجلس هذا العام:"لقد أتمت الجمعية العامة لتوها الحوار رفيع المستوى حول تمويل التنمية، كما تجري حاليا الاستعدادات لعقد قمة العيد الستين لإنشاء المنظمة، في أيلول / سبتمبر القادم، كما أن هناك حاجة للتصدي بشكل عاجل لتحديات التنمية والفقر والجوع والمرض والجهل والتهميش والبطالة".

من جانبه أعرب الأمين العام كوفي عنان عن تفاؤله بسبب ما يشهده الاقتصاد العالمي حاليا من مؤشرات إيجابية، غير أنه حذر من أن العالم لا يزال يواجه تحديات خطيرة، وأكد أن مواجهة هذه التحديات يجب أن تتم من خلال جهد دولي موحد، وهو ما يزيد من أهمية القمة التي ستعقد في أيلول / سبتمبر القادم: "إن القمة العالمية، تمثل فرصة لن تتكرر في جيلنا لمنح جهود تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية دفعة قوية، كما أنها فرصة لتنفيذ أجندة التنمية بأبعادها وتحدياتها المختلفة، وخاصة فيما يتعلق بالقضايا المحورية مثل التمييز، وعدم المساواة بين الجنسين، وزيادة مشاركة الدول النامية في الاقتصاد العالمي".

هذا ومن المقرر أن تستمر أعمال الدورة ثلاثة أيام، تناقش خلالها مجموعة من الموضوعات المهمة، من بينها تطور الاقتصاد العالمي، وعلاقة كل من الصحة والتعليم بالتنمية، والشراكة العالمية من أجل التنمية، والمساواة بين الجنسين، وغيرها.