الأمم المتحدة تطالب جميع الدول تقديم الأدلة للتحقيق الجاري بشأن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، رفيق الحريري

الأمم المتحدة تطالب جميع الدول تقديم الأدلة للتحقيق الجاري بشأن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق، رفيق الحريري

media:entermedia_image:10c9f69e-f31e-4440-a584-613c2cf9b1e1
قال المدعي الألماني، ديتليف ميليس، رئيس اللجنة الدولية المستقلة المكلفة بالتحقيق في اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق، رفيق الحريري، إن أي بلد يفشل في تقديم معلومات تفيدنا في التحقيق سيتحمل مسؤولية فشل جهود اللجنة في معرفة الحقيقة ومن هم الذين يقفون وراء جريمة القتل هذه.

وقال ميليس أمام مؤتمر صحفي في بيروت اليوم، إن الحكومة اللبنانية ووزاراتها المختلفة أكدت تقديم الدعم والتعاون اللازمين للفريق.

وأضاف أن اللجنة يجب أن تحصل على أي معلومات أو أدلة قد تكون بحوزة دولة ثالثة، مشيرا إلى أن قرار مجلس الأمن رقم 1595 يطالب جميع الدول والأطراف تقديم أي معلومات تكون ذات صلة بالجريمة.

وكان مجلس الأمن قد اعتمد القرار بعد أن قامت لجنة تابعة للأمم المتحدة بعمل تحقيق أولي عن الجريمة وأفادت أن التحقيق الذي قامت به السلطات اللبنانية يشوبه القصور والخلل وأن الاغتيال تم في إطار سياسي وأمني يتسم باستقطاب حاد حول النفوذ السوري.

وأثار اغتيال الحريري أزمة سياسية اندلعت على إثرها مطالبات واسعة بانسحاب القوات السورية وأجهزة استخباراتها من لبنان.

وردا على سؤال حول إمكانية التحقيق مع مسؤولين سوريين قال ميليس "في إطار تحقيق كهذا وبالنسبة لجريمة كهذه قطعا سنقوم باستجواب كل من له علاقة بطريقة أو بأخرى فيما يتعلق بالأمن داخل لبنان وقت حدوث الجريمة".