الأمين العام يتطلع لتوحيد شبه الجزيرة الكورية بمناسبة ذكرى مؤتمر القمة بين الكوريتين

الأمين العام يتطلع لتوحيد شبه الجزيرة الكورية بمناسبة ذكرى مؤتمر القمة بين الكوريتين

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، بمناسبة مرور 5 سنوات على انعقاد مؤتمر القمة بين الكوريتين، الشمالية والجنوبية، الدولتين بمواصلة الحوار والتعاون من أجل إحلال السلام والازدهار والديمقراطية الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى توحيد الدولتين في المستقبل.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، فريد إيكهارد، إن الأمين العام وصف الإعلان الذي وقعته كل من جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وجمهورية كوريا في 15 حزيران/يونيه 2000، المتعلق بالمصالحة وعدم العدوان والتعاون بين الشمال والجنوب، بأنه ضمان لسلام دام في شبه الجزيرة والتي أعرب عن أمله في خلوها من الأسلحة النووية.

وأكد عنان نيته في مساعدة الشعب الكوري في تحقيق الوحدة المنشودة وبدعم من المجتمع الدولي كما حث الطرفين على القيام بما بوسعهما لتسهيل اللقاءات الأسرية للأشخاص الذين انفصلوا عن عائلاتهم منذ الحرب الكورية.