عنان يطالب بحل سلمي للمشاكل التي ظهرت بعد الانتخابات التشريعية في إثيوبيا

10 حزيران/يونيه 2005

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إنه ومنذ بدء الاحتجاجات التي اندلعت في إثيوبيا بسبب اتهامات بتزوير نتائجها، تحدث الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عدة مرات مع رئيس الوزراء، مليس زيناوي، وقادة المعارضة للتوصل إلى حل سلمي للمشكلة.

وحث الأمين العام الأطراف على التوصل إلى حل سلمي كما طالب باحترام نتيجة التحقيق التي تقوم بها اللجنة الوطنية للانتخابات التي تحقق في مزاعم تزوير نتيجة الانتخابات.

وأضاف المتحدث أن الأمين العام سيواصل مراقبة الموقف عن كثب.

وكان الأمين العام قد أدان أعمال العنف التي وقعت في أديس أبابا قبل يومين والتي أدت إلى مقتل 11 شخصا وجرح آخرين بنيران الشرطة.

وكان الحزب الحاكم بقيادة زيناوي قد فاز بالانتخابات التشريعية التي أجريت في أيار/مايو الماضي بينما حصلت المعارضة على 200 مقعد في البرلمان.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.