عنان يقترح تمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة في بوروندي لغاية كانون الأول/ديسمبر القادم

23 آيار/مايو 2005

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في آخر تقرير له عن بوروندي لمجلس الأمن، إن عملية السلام في البلاد قد أحرزت بعض التقدم إلا أن الوضع يمكن أن يتغير لذا فمن الأفضل بقاء بعثة الأمم المتحدة هناك وتمديد ولايتها لغاية كانون الأول/ديسمبر القادم.

وقال عنان "إن البعثة قد ساهمت منذ نشرها في جهود نشر السلام مؤكدا أن وجودها سيعزز من فرص السلام كما أنها ستلعب دورا هاما أثناء الانتخابات الرئاسية القادمة".

وأضاف عنان أن البعثة ينقصها التمويل حيث أن هناك نقصا يقدر بحوالي 88 مليون دولار.

وأكد الأمين العام أنه على المجتمع البوروندي بناء السلام والتحرك باتجاه الوفاق الوطني والاستقرار والتنمية وإرسال رسالة واضحة مفادها أن المجتمع البوروندي الحديث لا مكان فيه للطائفية.

وأضاف عنان إن الحكومة الانتقالية يجب ألا تؤجل الانتخابات وعلي الأطراف إبداء الإرادة السياسية لإكمال المدة الانتقالية والالتزام التام بموعد الانتخابات.

وحث الأمين العام الحكومة الانتقالية على مساعدة الحكومة المنتخبة في اتخاذ الخطوات الرامية إلى انضمامها لمبادرة البنك الدولي الخاصة بالدول الفقيرة المثقلة بالديون من أجل تقليل الدين ودخول مرحلة التنمية وإعادة البناء.

كما أشار عنان إلى الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان في بوروندي مؤكدا أن وراءها الاختلافات العرقية والطائفية مؤكدا على ضرورة مواجهة هذه المشاكل من قبل الحكومة المنتخبة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.