مجلس الأمن يرحب بالتقدم الملحوظ في تنفيذ القرار 1559

مجلس الأمن يرحب بالتقدم الملحوظ في تنفيذ القرار 1559

media:entermedia_image:aaeaaf6c-1492-49e2-a797-fcab0bac81c2
رحب مجلس الأمن في جلسة له عقدها مساء أمس الأربعاء، بالتقدم الملحوظ نحو تنفيذ بعض البنود التي وردت في القرار 1559 لعام 2004 ،مشيرا إلى الانسحاب السوري من لبنان، في الوقت ذاته عبر المجلس عن قلقه الشديد من عدم تنفيذ عناصر أخرى أساسية من القرار.

وفي بيان رئاسي تلته إيلين لوي، الممثلة الدائمة للدنمارك لدى الأمم المتحدة ورئيسة المجلس للشهر الحالي، أعرب أعضاء المجلس عن قلقهم بسبب عدم إحراز أي تقدم فيما يخص نزع سلاح الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية وبسط سيطرة الحكومة اللبنانية على جميع الأراضي اللبنانية.

وشدد البيان على أن أعضاء المجلس يؤكدون ضرورة التطبيق الكامل لجميع بنود القرار رقم 1559 ويطالبون جميع الأطراف التعاون التام مع المجلس والأمين العام لتحقيق هذا الهدف.

وقالت إيلين لوي إن المجلس تسلم الرسالة الموجهة للأمين العام من وزير الخارجية السورية والتي تفيد بأن سوريا قد أنجزت الانسحاب التام لقواتها وأجهزتها الإستخبارية من لبنان.

وناشد المجلس الحكومتين السورية واللبنانية، أن تتعاونا تعاونا تاما مع الفريق التابع للأمم المتحدة الذي أرسله الأمين العام للتحقق من الانسحاب الكامل، وأن المجلس يتطلع إلى تقرير الفريق.

كما رحب المجلس بقرار الحكومة اللبنانية لإجراء الانتخابات البرلمانية في 29 من الشهر الجاري، وأكد أعضاء المجلس أن أي تأخير في إجراء الانتخابات من شأنه أن يزيد من زيادة تفاقم الانقسامات السياسية في لبنان ويهدد أمن البلد واستقراره.