اليابان تقدم مساعدات نقدية لطاجكستان

اليابان تقدم مساعدات نقدية لطاجكستان

رحب برنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة اليوم بالتبرعات النقدية التي قدمتها الحكومة اليابانية والتي تقدر بنحو 950.000 دولارمن أجل مساعدة السكان الفقراء الذين يعانون من مشاكل غذائية كبيرة في طاجكستان.

ويأتي هذا التبرع في إطار حزمة مساعدات تقدمها الحكومة اليابانية بقيمة تصل إلى 19 مليون دولار إلى اللاجئين والنازحين وضحايا الكوارث الطبيعية والفقر في أفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية وشرق أوروبا ودول الكومنولث المستقلة.

وقال جيمس موريس، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العامي "إن البرنامج يشعر بالامتنان للدعم المستمر الذي تقدمه الحكومة اليابانية. لقد باتت علاقة برنامج الأغذية بالحكومة اليابانية أكثر قوة، إضافة إلى كونها مهمة للبرنامج من أجل خفض عدد الجوعى في العالم إلى النصف بحلول عام 2015 وهو أحد أهم أهداف الألفية الإنمائية".

هذا ويأتي التبرع في وقت مهم للعمليات الإنسانية التي يقوم بها البرنامج في طاجكستان التي تعد واحدة من أكثر البلدان فقرا في وسط آسيا. وأجبر نقص التمويل برنامج الأغذية على إيقاف توزيع المساعدات الغذائية لحوالي 200.000 من المحتاجين، إضافة إلى تضييق نطاق الأنشطة الأخرى بنسبة 80% لتركيز الجهود على برامج التغذية المدرسية ودعم المؤسسات الصحية. وينتظر أن يستخدم التمويل في شراء أكثر من ألفي طن من الدقيق الأبيض من كازاخستان.

وتعتبر اليابان واحدة من أكبر الدول المانحة لبرنامج الأغذية العالمي حيث تبرعت في عام 2004 بنحو 136 مليون دولار. وفى طاجكستان، تحتل اليابان المرتبة الثانية كونها أكبر دولة مانحة للبرنامج. ووصل إجمالي التبرعات للعمليات الإنسانية التي تجري في البلاد على مدار عامين إلى أكثر من ستة ملايين دولار وهو ما يمثل 8% من إجمالي التمويل المطلوب.

وقال إسماعيل عمر، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في طاجكستان "إن عشرات الآلاف من الطاجيك الذين يعيشون في مناطق ريفية فقيرة استفادوا من التبرعات اليابانية".