دمشق تستضيف الدورة الوزارية الثالثة والعشرين للإسكوا

دمشق تستضيف الدورة الوزارية الثالثة والعشرين للإسكوا

تستضيف العاصمة السورية، دمشق، وتحت رعاية الرئيس السوري، بشار الأسد، الدورة الوزارية الثالثة والعشرين للجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (إسكوا) من 9 إلى 12 أيار/مايو 2005 وذلك بناء على قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي التابع للأمم المتحدة الصادر بتاريخ 5 تشرين الثاني/نوفمبر 2004.

ويشمل جدول أعمال الدورة مواضيع تشكل أهمية خاصة بالنسبة للمنطقة على رأسها الأمن والسلم وتأثيرهما على التنمية حيث تعقد طاولة مستديرة يشارك فيها رؤساء الوفود ومتحدثون رفيعو المستوى يناقشون آثار الأمن والسلم على التكامل الإقليمي العربي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

كما تشمل أعمال الدورة التعاون بين الإسكوا وجامعة الدول العربية والإجراءات الكفيلة بتعزيز هذا التعاون وسبل التنسيق بين المؤسستين في عدد من الأنشطة ذات الأولوية بالنسبة للدول الأعضاء والسياسات الاجتماعية في الدول الأعضاء بالإسكوا.

ويناقش المشاركون ضمن طاولة مستديرة تقريرا حول تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية يلقون فيها الضوء على التقدم المحرز في هذا المجال خلال العام 2004. ويشارك في النقاش أيضا بالإضافة إلى رؤساء الوفود رؤساء منظمات الأمم المتحدة العاملة في المنطقة.

وتشهد الدورة توقيع مذكرة تفاهم بشأن التعاون المشترك في مجال النقل البحري في المشرق العربي إذ تعتمد دول منطقة الإسكوا بصورة أساسية في نقل تجارتها الخارجية على النقل البحري وذلك لما يتمتع به هذا القطاع من ميزات تتصل بالحجم الكبير والكلفة المنخفضة بالمقارنة مع أنماط النقل الأخرى.

كما تقام أيضا ندوات إعلامية يومية تتيح للوفود المشاركة إبراز أهم إنجازاتها التي تحققت في المواضيع الواردة على جدول الأعمال كما تتيح للأمانة التنفيذية للإسكوا إطلاق عدد من التقارير والدراسات.

ويقام على هامش الدورة معرض يبرز أهم المشاريع الميدانية التي قامت بها الإسكوا في السنتين الماضيتين والمشاريع المستقبلية التي تنوي تنفيذها في المنطقة.

ويشارك في هذه الدورة وفود وزارية تمثل الدول الأعضاء في الإسكوا كما يشارك فيها ممثلون عن منظمات الأمم المتحدة وممثلون عن الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التي ليست أعضاء في الإسكوا هذا بالإضافة إلى ممثلين عن المنظمات الحكومية وغير الحكومية والمنظمات والهيئات المانحة.