الأمم المتحدة تشير إلى "إزالة" مواد من المواقع النووية العراقية

15 نيسان/أبريل 2005
د. محمد البرادعي

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم أنها أزالت مواد من 37 موقعا تابعا للبرنامج النووي للرئيس السابق صدام حسين في العراق.

ومنذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، فإن الوكالة غابت عن موقع الأحداث وأصبحت تعتمد على صور الأقمار الصناعية والتحليلات الأخرى لتقديم تقريرها لمجلس الأمن.

وكانت الوكالة تقوم بالتحقق والتفتيش إبان عهد الرئيس السابق صدام حسين للتأكد من التزامه بتدمير أسلحة الدمار الشامل بعد حرب الخليج عام 1991.

وقال المدير العام للوكالة، محمد البرادعي، "إن صور الأقمار الصناعية توضح نبش مواقع كانت تحتوي على مواد ملوثة إلا أننا لن نتمكن من التحقق من ذلك إذا لم نقم بمعاينة هذه المواقع والوصول إلى نتائج بخصوصها".

كما قال البرادعي إن الوكالة لم تتلق أية معلومات إضافية يمكن أن تلقي الضوء على اختفاء 340 طنا من المواد المتفجرة، والخاضعة لرقابة الأمم المتحدة، أبلغت عن سرقتها السلطات العراقية من منشأة حكومية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.