لجنة التنمية المستدامة تفتتح أول جلسة لمناقشة السياسات التنموية

لجنة التنمية المستدامة تفتتح أول جلسة لمناقشة السياسات التنموية

media:entermedia_image:2d64990e-c478-48d7-9649-abf253dc0a25
اجتمع أكثر من 75 وزيرا في جلسة للجنة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة عقدت بالمقر الدائم بنيويورك اليوم لاتخاذ قرارات بشأن تعزيز الجهود الدولية لتوفير المياه النظيفة والصرف الصحي وتحسين الظروف المعيشية لسكان الأحياء الفقيرة.

وقال هوزيه أنطونيو أوكامبو، وكيل الأمين العام للشؤون الاجتماعية والاقتصادية، إن هذه المواضيع الثلاثة تلخص الأزمات الإنسانية في العالم اليوم.

وتعتبر اللجنة هي المنتدى الرئيسي الذي يجمع الدول لبحث السبل الكفيلة بدمج أبعاد التنمية المستدامة، النمو الاقتصادي والتنمية الاجتماعية وحماية البيئة، مع بعضها.

وأشار أوكامبو إلى العلاقة القوية التي تربط مناقشات اللجنة بالأهداف الإنمائية للألفية قائلا إنه بدون المياه فإن الزراعة لن تكفي احتياجات سكان العالم وأن الدول التي تعاني من شح المياه هي من أفقر الدول.

وأضاف أوكامبو أنه تم إحراز تقدم ملموس منذ عام 1990 حيث استطاع نحو مليار شخص من الحصول على المياه النظيفة ومقومات الصرف الصحي إلا أن 1.5 مليار شخص لا زالوا بحاجة إلى مياه نظيفة بينما هناك 1.9 مليار آخرين بحاجة إلى الصرف الصحي.

ومن المقرر أن تعقد الجمعية العامة في دورتها الستين مراجعة للأهداف الإنمائية للألفية كما أن تقرير الأمين العام الأخير "في جو من الحرية أفسح" يطالب تسريع الجهود لتمكين الدول الفقيرة من الخروج من مصيدة الفقر.

وفي هذا الصدد قال أوكامبو إن نتائج جلسة لجنة التنمية المستدامة ستكون بمثابة اختبار للإرادة السياسية لمعالجة مشاكل الفقر العالمية ولتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية.