قاضي يقول لمجلس الأمن إن العراقيين يسعون لدور أكبر للأمم المتحدة في المرحلة الانتقالية

قاضي يقول لمجلس الأمن إن العراقيين يسعون لدور أكبر للأمم المتحدة في المرحلة الانتقالية

قال أشرف قاضي، الممثل الخاص للأمين العام في العراق، أمام جلسة لمجلس الأمن عقدت اليوم، إن جميع العراقيين يريدون أن يكون للأمم المتحدة دور أكبر في العملية السياسية وصياغة الدستور.

وقال قاضي "إن جميع العراقيين ودون استثناء يريدون أن يكون للأمم المتحدة وجود في العراق كما أن المؤسسات الانتقالية بحاجة إلى دعم مستمر من الأمم المتحدة والمنطقة والمجتمع الدولي ككل".

وأضاف الممثل الخاص أنه سيواصل تقييم حجم الاحتياجات الإنسانية والتنموية بما يتماشى طبعا مع أمن الموظفين معربا عن أمله في أن وصول الحرس الجديد لموظفي الأمم المتحدة سيشجع الدول الأخرى لدعم توسيع أنشطة الأمم المتحدة.

وأكد قاضي مرة أخرى أمام المجلس ضرورة إشراك جميع العراقيين في المرحلة الانتقالية خصوصا في صياغة الدستور الجديد الذي ستضطلع بمسؤوليته الجمعية الوطنية المنتخبة.

وأشار قاضي إلى أن السنة العرب أصبحوا ممثلين بنسبة بسيطة في الجمعية وهو أمر يجب تشجيعه ولا يجب أن يشعر أحد أنه بعيد عن العملية السياسية.

كما حث قاضي المجتمع الدولي على دعم العملية الانتقالية وذلك بزيادة مساعدات إعادة الإعمار والتنمية.

وأكد قاضي على استعداد الأمم المتحدة في صياغة الدستور وتنسيق المساعدات الدولية إذا ما طلبت منها الحكومة العراقية ذلك.

أما من الناحية الأمنية فقد أشار قاضي إلى انخفاض في حوادث العنف إلا أنه قال إن الجماعات المسلحة ما زالت تشن هجمات قاتلة.

وقال قاضي "كلما أسرعنا في تدريب قوات الأمن العراقية كلما كان ذلك أفضل ليتولوا بأنفسهم مسؤولية أمن البلاد".