وصول آخر شحنة من المساعدات الغذائية للصين حيث تستعد البلاد من التحول من دولة مستقبلة إلى دولة مانحة

وصول آخر شحنة من المساعدات الغذائية للصين حيث تستعد البلاد من التحول من دولة مستقبلة إلى دولة مانحة

وصل برنامج المساعدات الذي يقدمه برنامج الأغذية العالمي إلى الصين نهايته اليوم بوصول آخر شحنة من الحبوب حيث تستعد الصين التحول من دولة متلقية للمساعدات الغذائية لدولة مانحة.

وقال جيمس موريس، المدير التنفيذي للبرنامج، "إن هذه الشحنة هي إشادة بالصين حيث نجحت الدولة في التقليل من حدة الفقر وتعتبر الآن رائدة في ذلك المجال، إنها لحظة تاريخية فعلا".

وأضاف لقد ساعد البرنامج أكثر من 24 دولة على مدار السنوات العشرة الماضية إلا أن التحول الذي حدث في الصين يعتبر الأبرز، ونحتاج حاليا لمساعدة الصين في تقديم الدروس التي تعلمتها وتطبيقها في الدول الأخرى التي لا تزال تصارع الجوع.

وتقدر قيمة شحنة القمح التي وصلت إلى الصين اليوم بنحو 7.2 مليون دولار وسيتم توزيعها لأكثر من 400.000 مزارع وأسرهم لمساندة مشروع العمل مقابل الغذاء.

وقال مدير البرنامج في الصين، دوغلاس بروديريك، إن هذه الشحنة هي نقطة التحول في علاقتنا مع الصين حيث يتطلع البرنامج الآن للعمل مع بيجين والاستفادة من خبرتها والتزامها.

وقد بدأ برنامج الغذاء العالمي يعمل مع الصين منذ عام 1997 وقدم مساعدات تقدر بمليار دولار للمحتاجين في المناطق النائية في وسط وغرب البلاد لمواجهة الاحتياجات الغذائية وبناء المجتمعات المحلية.

هذا وقد خرج أكثر من 300 مليون صيني من نطاق الفقر خلال الخمسة وعشرين سنة الماضية وهو إنجاز كبير يحسب للصين حيث تحولت البلاد إلى واحدة من أكبر الاقتصاديات المنافسة في العالم.