عنان يرحب بعزم قوات التحرير الرواندية إلقاء سلاحها

31 آذار/مارس 2005

رحب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم ببيان صادر عن قوات التحرير الديمقراطي لرواندا تدين فيه الإبادة الجماعية التي وقعت في ورواندا عام 1994 وتدين فيه العنف واستخدام القوة، كما أعلنت القوات عن عزمها العودة إلى رواندا بسلام من جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وتضم قوات التحرير الديمقراطي لرواندا الانتراهاموي وهي فصائل رئيسية من قبائل الهوتو فرت بعد ارتكاب المجازر عام 1994 في رواندا إلى شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقد جاء الإعلان بعد مباحثات استمرت عدة أيام في العاصمة الإيطالية روما.

وحث الأمين العام جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا على التعاون لضمان الالتزام بهذه التعهدات كما حث عنان بعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) على تقديم المساعدة المطلوبة.

هذا وتلقي مونوك باللوم على قوات التحرير الديمقراطي لرواندا بمهاجمة المدنيين في شرق الكونغو وزعزعة الاستقرار هناك.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.