أول تبرع نقدي من حكومة الشارقة لبرنامج الأغذية العالمي لمساعدة الفقراء في ميانمار

أول تبرع نقدي من حكومة الشارقة لبرنامج الأغذية العالمي لمساعدة الفقراء في ميانمار

رحب برنامج الأغذية العالمي اليوم بمنحة قدرها مليون دولار من حكومة الشارقة من أجل تمويل مساعدات غذائية لاتحاد ميانمار في جنوب شرقي أسيا.

وتعد هذه المنحة المقدمة من سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم إمارة الشارقة، أول دعم نقدي من الإمارات العربية المتحدة يحصل عليه برنامج الأغذية العالمي بهدف مساعدة الفقراء والمنكوبين.

وقد أعرب جيمس موريس، المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي، عن شكر البرنامج لمبادرة سمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الكريمة قائلا "إن البرنامج يقدر بشدة تقديم المساعدة التي هي فاتحة عمل مشترك بين الإمارات و برنامج الأغذية العالمي و سيساهم هذا التبرع في تقديم الغذاء والتعليم إلى عدد كبير من العائلات والأطفال الذين حرمتهم الظروف المعيشية الصعبة من الحصول على الغذاء الصحي والتعليم المناسب".

والجدير بالذكر أن برنامج الأغذية العالمي قد بدأ مساعداته الإنسانية لميانمار في الأول من حزيران / يونيه 2004 ضمن حملة مكثفة تهدف إلى مساعدة حوالي 416.000 شخص خلال عامين.

كما يؤمن البرنامج الطعام لأطفال المدارس ليأخذونه لعائلاتهم وللأشخاص الذين لا يتمكنون من العمل بسبب التقدم في السن أو إعاقة جسدية أو مسؤوليات عائلية.

ويحتاج البرنامج إلى حوالي 12 مليون دولار للتمكن من تأمين كل الاحتياجات اللازمة.