منظمة الصحة العالمية تنشئ لجنة جديدة لمكافحة الأسباب الاجتماعية التي تقف وراء حدوث الأمراض

منظمة الصحة العالمية تنشئ لجنة جديدة لمكافحة الأسباب الاجتماعية التي تقف وراء حدوث الأمراض

media:entermedia_image:275afdec-6918-4a60-9245-6aa5d2ab0496
أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم عن تأسيس لجنة عالمية لمعالجة الأسباب الاجتماعية التي تقف وراء حدوث الأمراض، مثل الفقر والعزلة الاجتماعية وعدم المسكن الملائم ونقص رعاية الطفولة في المراحل المبكرة وانعدام السلامة في محيط العمل وعدم وجود أنظمة صحية ذات نوعية جيدة.

وقال المدير العام للمنظمة، لي جونغ ووك، "إن الوضع الاجتماعي يلعب دورا أساسيا في تحديد إمكانية أن يعيش الناس لسن الأربعين أو سن الثمانين وهل ستتم معالجتهم من الأمراض القابلة للعلاج أم لا وهل سيعيش أطفالهم لما بعد سن الخامسة أم لا".

وأضاف أن الأشخاص يجب ألا يموتوا وهم صغار فقط لأنهم فقراء، مضيفا أن مهمة هذه اللجنة هي تقديم الدعم للدول الغنية والفقيرة لتطبيق استراتيجيات تساعد الأشخاص الفقراء والمهمشين على العيش بصحة جيدة ولمدة أطول.

وتتكون اللجنة من 17 عضوا من مختلف التخصصات في مجال الصحة والتعليم والإسكان والاقتصاد. وسيعمل أعضاء اللجنة لبحث أفضل التوصيات لمواجهة الأسباب الاجتماعية التي تتسبب في الأمراض وحماية صحة الفقراء والمهمشين.

وحسب منظمة الصحة العالمية فإن العوامل الاجتماعية هي أهم الأسباب التي تقف وراء الفارق الضخم بين متوسط الأعمار، والذي يصل إلى 34 عاما في سيراليون وهو أقل معدل في العالم إلى 81.9 في اليابان وهو الأعلى.

كما تقف العوامل الاجتماعية وراء عدم المساواة في البلد الواحدة، ففي إندونيسيا تبلغ وفيات الأطفال دون سن الخامسة في المناطق الفقيرة أربعة أضعاف تلك الموجودة في المناطق الغنية بينما في إنجلترا وويلز توضح الإحصائيات وجود فارق يبلغ 7.4 في متوسط الأعمار بين الذين يعملون في وظائف مهنية والذين يعملون في الأعمال الحرفية.