عنان يتوقع انسحاب سوريا الكامل من لبنان بحلول منتصف أيار/مايو القادم

عنان يتوقع انسحاب سوريا الكامل من لبنان بحلول منتصف أيار/مايو القادم

تيري رود لارسن
قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم إنه يتوقع انسحابا كاملا لجميع القوات السورية من لبنان بما في ذلك الاستخبارات والمعدات العسكرية وذلك قبل الانتخابات اللبنانية المتوقعة في منتصف أيار/مايو القادم.

وفي بيان صادر عن الأمم المتحدة بعد لقاء عنان بممثله الخاص المعني بتطبيق القرار 1559، تيري رود لارسن، أكد الأمين العام "أهمية انعقاد الانتخابات اللبنانية في جو حر ونزيه وأن تجرى في الوقت المحدد لها".

وينص القرار 1559 على انسحاب جميع القوات الأجنبية من على الأراضي اللبنانية وتفكيك المليشيات وبسط سلطة الدولة على جميع الأراضي اللبنانية.

وأحاط لارسن الأمين العام حول اجتماعاته الأخيرة في أوروبا ومصر والأردن وسوريا ولبنان، مفصلا للأمين العام التفاهم الذي تم التوصل إليه بين الأمم المتحدة والرئيس السوري، بشار الأسد، فيما يخص الجدول الزمني للانسحاب من لبنان.

وأخبر لارسن الصحفيين عقب اللقاء أنه سيعود للمنطقة مرة أخرى في الأسبوع الأول من نيسان/أبريل لإكمال التقرير الذي من المفترض أن يقدمه الأمين العام لمجلس الأمن في 19 نيسان/أبريل القادم.

وردا على سؤال حول التوصل إلى اتفاق مع الجانبين اللبناني والسوري حول تفكيك المليشيات بما في ذلك حزب الله، قال لارسن إن الحوار لا يزال مستمرا ولم يتم التوصل إلى اتفاق بعد.

وأضاف أن الاتفاق الذي توصل إليه مع الرئيس الأسد هو الانسحاب السوري من لبنان وأن يتم ذلك الانسحاب على مرحلتين: المرحلة الأولى وهي انسحاب القوات السورية وأجهزة الاستخبارات والمعدات العسكرية بحلول الأول من نيسان/أبريل إلى منطقة البقاع في شرق لبنان. أما المرحلة الثانية فهي هي انعقاد لجنة سورية لبنانية في 7 نيسان/أبريل لتحديد جدول زمني للانسحاب الكامل من لبنان.

وأشار لارسن إلى أن هناك حركة لنقل المعدات العسكرية إلى منطقة البقاع وأن مكاتب الاستخبارات قد أغلقت على مدى اليومين الماضيين بما في ذلك المكتب المركزي في بيروت.

وردا على سؤال حول ما إذا أخبر الأسد بأن سيواجه عقوبات في حالة عدم الإنصياع لقرار المجلس قال لارسن "إن ذلك الموضوع لم يكن على أجندة المباحثات".