اليونسكو توقع اتفاقا مع ناسا لتخفيف الكوارث وإنقاذ التراث العالمي

اليونسكو توقع اتفاقا مع ناسا لتخفيف الكوارث وإنقاذ التراث العالمي

وقعت منظمة التربية والعلم والثقافة (يونسكو) اتفاقا مع إدارة علوم الفضاء الأمريكية (ناسا) لاستخدام أحدث التكنولوجيا الفضائية للحفاظ على التراث العالمي ومراقبة المحيط الحيوي للكائنات الحية وتخفيف الكوارث الطبيعية مثل تلك التي وقعت في المحيط الهندي.

وقد وقع الاتفاق المدير العام لليونسكو، كويشيرو ماتسورا، مع نائب مدير ناسا، فريدريك غريغوري، أمس بمقر الوكالة الفضائية في واشنطن.

وتهتم اليونسكو على وجه الخصوص بتعزيز استفادة الدول الأعضاء من خبرات ناسا وبحوثها العلمية لزيادة الفعالية وتقليل التكاليف في مجال المحافظة على التراث والمحيط الحيوي.

كما ستساعد ناسا بخبراتها والمعلومات المتوفرة لديها الدول تخفيف آثار الكوارث الطبيعية وهي إحدى أهم الأولويات بالنظر إلى كارثة تسونامي في المحيط الهندي والتي يقول الخبراء إن آلاف الأرواح كان من الممكن إنقاذها في حالة وجود أجهزة إنذار مبكر.

وتعتبر الاتفاقية التي توسع من العلاقة القائمة بين ناسا واليونسكو هي أول اتفاقية شاملة بين المنظمتين وأول اتفاقية علمية مع الولايات المتحدة منذ رجوع الأخيرة إلى عضوية اليونسكو عام 2003.