المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تطالب المجتمع الدولي بتوفير المزيد من المساعدات للسودان

28 شباط/فبراير 2005

ناشدت اليوم المفوضة السامية لشؤون اللاجئين بالإنابة، ويندي تشامبرلين، المجتمع الدولي بمنع وقوع كارثة في جنوب السودان وذلك بالاستثمار الآن في عمليات إعادة نحو 4.5 مليون لاجئ ومشرد داخلي إلى ديارهم.

وقالت تشامبرلين التي تسلمت قيادة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بصفة مؤقتة بعد استقالة رود لوبرز، "إن الكارثة لم تحل بعد لذا فإنه من الصعوبة جمع الأموال اللازمة إلا أنه من الضرورة التحذير منها".

وكانت تشامبرلين قد رجعت من زيارة للمنطقة الأسبوع الماضي حيث يعد فريق من المفوضية الخطط اللازمة لعودة أكثر من 550.000 لاجئ سوداني من الدول المجاورة بعد توقيع اتفاقية السلام بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان.

وتشمل الخطط التي تهدف لاستيعاب اللاجئين العائدين نحو 4 ملايين مشرد داخلي الذين بدأوا بالفعل في العودة إلى مناطقهم.

وطالبت تشامبرلين المجتمع الدولي بدفع الأموال الآن لمنع وقوع أزمة حين عودة اللاجئين كما حذرت من العودة السريعة للاجئين حيث أن العمل لم ينته بعد وأن البنية التحتية ليست جاهزة لاستقبال هذا العدد الضخم من الأشخاص.

وتبلغ ميزانية المفوضية لجنوب السودان لعام 2005 نحو 62 مليون دولار إلا أن المفوضية لم تتسلم منها شئ لغاية الآن.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.