برنامج الغذاء العالمي يناشد المجتمع الدولي تقديم التبرعات العاجلة للاجئين في رواندا

25 شباط/فبراير 2005

أعلن برنامج الغذاء العالمي أن المعونات الغذائية لنحو 50.000 لاجئ في رواندا قد تقطع بنسبة الثلث إذا لم تقدم الدول المانحة مبلغ 2.6 مليون دولار.

وقد تدفق اللاجئون من جمهورية الكونغو الديمقراطية وبوروندي بكثرة خلال العام الماضي إلى رواندا فرارا من العنف وعدم الاستقرار.

وقال أليكس لوريستون، مسؤول بالبرنامج، "إن البرنامج قد عمل كل ما بوسعه لمساعدة اللاجئين الجدد وحاليا نقوم بتوزيع الغذاء على 50.000 لاجئ بزيادة قدرها 15.000 لاجئ عن العدد المحدد من قبل".

وأضاف أنه بدون مساعدة الدول المانحة فلن نتمكن من تقديم الحصص المطلوبة لهؤلاء اللاجئين الأمر الذي يعرض صحة ونفسية اللاجئين للخطر.

ويمنع اللاجئين في المخيمات الستة التي تقع في وسط رواندا من العمل بسبب "طبيعة المعسكرات المعزولة والمغلقة" ولا يمكن لهم أن يزرعوا أو يعملوا بأي عمل يتمكنوا من خلاله من الحصول على دخل.

ومن ناحية أخرى تزايد عدد النساء والأطفال في رواندا الذين يعانون من سوء التغذية وبحاجة إلى مكملات غذائية وذلك بسبب نقص حصص الغذاء الشهر الماضي بسبب عدم هطول الأمطار وضعف إنتاج المحاصيل.

وقال البرنامج إنه يقدم المساعدات الغذائية لنحو 309.000 شخص في رواندا بمن فيهم أطفال المدارس والذين يعانون من مرض الإيدز.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.