اجتماع إقليمي حول إنفلونزا الطيور في فييت نام

اجتماع إقليمي حول إنفلونزا الطيور في فييت نام

أكدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE) أن المجتمع الدولي بحاجة إلى مضاعفة الجهود لمكافحة إنفلونزا الطيور في البلدان الآسيوية المتضررة بغية تجنب إمكانية تفشي الوباء.

وأوضحت المنظمتان أن الفيروس يواصل انتشاره في الطيور الداجنة وخاصة في البط في المناطق الرطبة في آسيا. وأكدت المنظمتان أن الحالة الراهنة تستدعي جهودا رئيسية لكبح جماح فيروس إنفلونزا الطيور قبل أن تنتقل العدوى إلى مناطق أخرى من العالم.

وأكدتا أيضا أنه يتعين على البلدان المصابة بفيروس (H5N1) أن تبذل المزيد في مجالات مكافحة واحتواء المرض من خلال تحسين أنظمة الصحة الحيوانية والبيطرية.

ويذكر في هذا الصدد إن الحاجة تستدعي تمويل الجهات المانحة لدعم حملات إنفلونزا الطيور القطرية وخاصة في البلدان الأشد فقرا.

ومن المقرر أن ينعقد اجتماع إقليمي حول انفلونزا الطيور التي تصيب الحيوانات في آسيا في مدينة هوشي منه في فييت نام في الفترة من 23 إلى 25 شباط/فبراير 2005، يناقش خلاله كبار المسؤولين البيطريين في المنطقة، وعلماء محليون، وممثلون عن المنظمات الدولية والإقليمية، وممثلون عن الجهات المانحة عدة مواضيع أهمها الإنجازات العلمية، وتشخيص الأمراض، وتدابير المراقبة، والوقاية والمكافحة، وإعادة التأهيل وإعادة البناء، والتجارة والتعاون الدولي، والتأثيرات على الصحة البشرية.

وتقوم منظمة الأغذية والزراعة بالاشتراك مع المنظمة العالمية للصحة الحيوانية بترتيب الاجتماع المذكور بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الزراعة والتنمية الريفية في فييت نام.