مسؤول بالأمم المتحدة يطالب قمة السبعة إلغاء ديون أفريقيا

مسؤول بالأمم المتحدة يطالب قمة السبعة إلغاء ديون أفريقيا

قال مبعوث الأمم المتحدة لمكافحة مرض الإيدز، ستيفن لويس، إن الأموال التي تخرج من أفريقيا أكبر بكثير من تلك الأموال المدخلة لذا يجب على مجموعة السبعة وهي الدول الأغنى في العالم أن تخرج باتفاقية لتقليل أو إلغاء دوين أفريقيا المتزايدة.

وقال لويس إن اجتماعات مجموعة السبعة في اسكتلندا في تموز/يوليه القادم تعرف ماذا تفعل، فالعالم يحتاج إلى فرصة وحياة ملايين الأشخاص في أفريقيا متعلقة بهذه الفرصة.

وأضاف لويس أن ما بين الأعوام 1970 و2002 حصلت أفريقيا على قروض بقيمة 294 مليار دولار دفعت منها 298 مليار فوائد ولا تزال مدينة بأكثر من 200 مليار دولار.

وقال لويس إن هذا العام يبشر بالنجاح بالنسبة لأفريقيا وذلك بسبب الالتزام الجدي لرئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، ووزير ماليته، غوردون براون، تجاه أفريقيا حيث ستترأس بريطانيا هذا العام اجتماعات قمة مجموعة السبعة والاتحاد الأوروبي واجتماع الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا كما سيصدر تقريرا عن اللجنة البريطانية المعنية بأفريقيا.

وأضاف لويس أن دول مجموعة السبعة قد ألغت جزء أو كل الديون الثنائية إلا أن الأمر يصبح محرجا عندما يتعلق الأمر بديون مؤسسة بريتون وودز والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الأفريقي.

وقال لويس "إنه من أجل إلقاء الفقر في سلة التاريخ يجب أن نجعل مرض الإيدز في الماضي ولتحقيق الهدفين معا يجب أن تقوم الدول الغربية ومجموعة السبعة على وجه الخصوص بالالتزام بوعودها".