عنان يطالب شركاء جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بحثها على العودة إلى المحادثات النووية

عنان يطالب شركاء جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بحثها على العودة إلى المحادثات النووية

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم شركاء جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بالعمل على إعادتها إلى طاولة المفاوضات بأسرع فرصة ممكنة بعد إعلانها الانسحاب ولأجل غير مسمى من المحادثات السداسية حول برنامجها النووي.

وقال عنان "أرجو ألا يكون هذا القرار قرارا لا رجعة فيه حيث يرى جميع الأطراف المنخرطون في المفاوضات بمن فيهم مبعوثي الشخصي موريس سترونغ أن المفاوضات هي الطريق الوحيد لحل هذه المشكلة".

وأضاف الأمين العام قائلا "إنه وبجهود الدول الأخرى المشتركة في هذه المفاوضات يمكن أن تعود كوريا الشمالية إلى استئناف الحوار لذا أحثهم على إقناعها بالعودة بأسرع وقت ممكن".

وقد عقدت اليابان وجمهورية كوريا والصين والاتحاد الروسي والولايات المتحدة بالإضافة إلى جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية محادثات سداسية منذ إعلان الأخيرة عن قرارها "برفع التجميد" عن أنشطتها النووية والانسحاب من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية. وقد أعلنت جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لأول مرة اليوم أنها تمتلك أسلحة نووية.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنها تعتقد أن كوريا الشمالية لديها القدرة على بناء أسلحة نووية وأعربت عن أملها في التوصل إلى حل للقضية عبر المفاوضات.

وأكدت الوكالة أن هدفها هو استئناف عمليات التفتيش التي انتهت عندما انسحبت كوريا الشعبية الديمقراطية من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.