المفوض السامي لشؤون اللاجئين يطالب أوروبا بتطوير استراتيجية شاملة لحق اللجوء السياسي

31 كانون الثاني/يناير 2005

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن الاتحاد الأوروبي يمكن أن يحسن من إدارة مشاكل اللاجئين والتخفيف منها بالتركيز على مبدأ الحماية في مناطق اللاجئين الأصلية وبناء مقدرات دول العبور وتحسين أنظمة قوانين اللجوء في البلدان الأوروبية.

وقال رود لوبرز، المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أمام اجتماع لوزراء داخلية الدول الأوروبية في لكسمبرغ، "إنه بتعزيز إجراءات الحماية في مناطق اللاجئين الأصلية وضمان إيجاد حلول لمشاكلهم فيها يمكننا أن نقلل من الضغط وضرورة الحركة من مكان لآخر".

وأضاف أنه من أجل تحقيق هذا الأمر يجب توفير الموارد وتنسيق التعاون بين وزراء الداخلية والخارجية والتنمية بالإضافة إلى المفوضية الأوروبية.

وأشار لوبرز إلى أن أعداد اللاجئين بدأت في الإنخفاض حيث وصلت إلى 10 ملايين شخص، أي نصف ما كانت عليه قبل 10 أعوام، إلا أن بعض المشاكل المزمنة ما زالت قائمة.

وقال لوبرز إن بلدا مثل أفغانستان قد انخفضت فيها الهجرة ورجع أكبر عدد من اللاجئين إلى وذلك نتيجة الجهود الدولية المبذولة لإحلال الأمن والسلام.

أما بالنسبة لدول العبور، وهي الدول التي يمر بها اللاجئون قبل الذهاب إلى أوروبا، اقترح لوبرز تحسين نظم اللجوء فيها من أجل تقليل الهجرة إلى أوروبا إلا أنه حذر من أن هذا قد يستغرق وقتا ويجب ألا نعلن أن هذه الدول آمنة قبل التأكد من وجود قوانين حماية مقبولة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.