الأمم المتحدة وإيران تحييان ذكرى مرور عام على الزلزال الذي ضرب مدينة بام الإيرانية

الأمم المتحدة وإيران تحييان ذكرى مرور عام على الزلزال الذي ضرب مدينة بام الإيرانية

أحيت منظمة التربية والعلم الثقافة (يونسكو) اليوم ذكرى مرور عام على الزلزال الذي ضرب مدينة بام الإيرانية وذلك بوضع المدينة في لائحة التراث العالمي ولائحة التراث المهدد بالإنقراض.

وقالت المنظمة "إن الأولوية ستمنح لدراسة البقايا الأثرية التي خلفها الزلزال كما ستخصص برامج للحفاظ على الموقع الأثري".

وقد خلف الزلزال الذي ضرب المدينة العام الماضي نحو 26.000 قتيل في 26 كانون الأول/ديسمبر من العام الماضي ودمر جميع المنازل وشرد نحو 80.000 آخرين.

وتنوي إيران تنظيم ورش عمل واجتماعات ومؤتمرات على المستوى الدولي خلال الفصل الأول من عام 2005 بهدف توعية الرأي العام إزاء مدينة بام ومشاريع إعادة تأهيلها. كما سينظم مؤتمر دولي بالتعاون مع السلطات الإيطالية خلال النصف الثاني من هذا العام من أجل تعبئة الدعم الدولي لصون الموقع وإعادة تأهيله.

وتقع مدينة بام في منطقة صحراوية عند الطرف الجنوبي للهضبة العليا الإيرانية ونمت كمنطقة تقاطع لتجارة الحرير والقطن ويمكن العودة بأصولها إلى الفترة الأخمينية (من القرن السادس إلى القرن الرابع قبل المسيح).

توجد الآثار الرئيسية لهذا الموقع، الذي بلغ أوجه التاريخي بين القرن السابع والقرن الحادي عشر، في الجانب المحصن لقلعة تشمل 38 برج مراقبة ومقر الحاكم والمدينة التاريخية مع مسجدها الذي يرقى إلى القرن الثامن أو التاسع، ويعد من أقدم المساجد في إيران. كما تشكل بام خير مثال على مدينة محصنة من القرون الوسطى ومبنية وفقا لتقنية محلية بواسطة طبقات من الطين المجفف.

يشار إلى أن الدول الأطراف في اتفاقية اليونسكو لعام 1972 بشأن حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، ومن خلال اقتراحها بإدراج مواقع على قائمة التراث العالمي، إنما تلتزم بصون القيمة الاستثنائية لتلك المواقع. ويرمي تسجيل المواقع على قائمة التراث العالمي المهدد إلى تعبئة الدعم الكفيل بإنقاذها إذ تكون سلامتها معرضة لتهديدات خطيرة.