الأمين العام يقول إن على مجلس الأمن أن يعيد تقييم الوضع في دارفور لتقرير الخطوات التالية

22 كانون الأول/ديسمبر 2004

قال الأمين العام، كوفي عنان، إنه دائما مستعد للسفر إلى أي مكان يمكن أن يكون وجوده فيه مفيدا، وذلك على غرار رحلته إلى السودان الصيف الماضي.

جاء ذلك ردا على سؤال من أحد الصحفيين حول رأي الأمين العام فيما اقترحه بالأمس السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة،جون دانفورث، عقب جلسة مجلس الأمن التي خصصت لمناقشة الأوضاع المتردية في دارفور.

وكان السفير الأمريكي قد طالب الأمين العام بالتوجه إلى السودان، قائلا إن رحلة عنان السابقة إلى المنطقة كان لها نتائج إيجابية.

عنان من جانبه لم يرفض الفكرة، لكنه تحفظ على توقيتها، وجدواها وقال "هناك حاجة إلى إعادة تقييم جدي للموقف، من قبل المنظمة ومجلس الأمن، لتقرير ما إذا كان أسلوب تعاملنا مع المشكلة مجديا أم لا، وما هي الإجراءات التي يتحتم اتخاذها، وأعتقد أن هذه العملية يجب أن تجري هنا، وليس من خلال رحلة إلى المنطقة".

وأوضح الأمين العام أنه يرى أن الأسلوب الذي يتعامل به المجلس مع مشكلة دارفور حتى الآن غير مثمر، وأكد أن إعادة تقييم الموقف لابد وأن تتبعها قرارات من المجلس، صاحب الكلمة الأولى في هذا المجال.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.