الأمين العام يقول إن أفغانستان تواجه تحديات بعد الإنتخابات الرئاسية الأخيرة

الأمين العام يقول إن أفغانستان تواجه تحديات بعد الإنتخابات الرئاسية الأخيرة

الأمين العام
قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان،عشية تنصيب أول رئيس منتخب لأفغانستان، إنه على الرغم من المكاسب السياسية التي تحققت فإن البلاد تواجه تحديات أمنية كثيرة نتيجة تقليل القوات الدولية من تواجدها في البلاد.

وأشار عنان في تقرير خاص عن الأوضاع في أفغانستان قدمه للجمعية العامة ومجلس الأمن إلى الهجمات الإرهابية والنزاعات بين المليشيات المختلفة والعنف الإجرامي المرتبط بتهريب المخدرات كأمثلة على التحديات الأمنية.

وأضاف عنان أنه بدون مواجهة أسباب انعدام الأمن فإن جهود الإعمار وتأسيس مؤسسات فعالة لن تحرز تقدما وستسيطر تجارة المخدرات على الاقتصاد.

وقال عنان إن نشر قوات دولية إضافية يمكن أن يوفر مساحة مهمة يمكن من خلالها تحقيق التقدم المنشود سواء على الصعيد الأمني أو إعادة الإعمار أو محاربة المخدرات كما ستساهم في بسط سلطة الدولة وسيادة القانون.

وأشار التقرير إلى وجود رئيس منتخب للمرة الأولى في تاريخ البلاد وأن لديه الفرصة لإختيار مجلس فعال لبسط سيادة الدولة على جميع أنحاء البلاد ةتقديم الخدمات الأساسية مضيفا أن وجودد إدارة فعالة وممثلة لمختلف الاتجاهات ضرورة أساسية لتحقيق المصالحة الوطنية.

على صعيد آخر وصل الأخضر الإبراهيمي، المستشار الخاص للأمين العامإلى كابل اليوم على راس وفد المنظمة المشارك في احتفالات تنصيب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، التي ستجري في العاصمة كابل غدا الثلاثاء.

ومن المقرر أن يلتقي الإبراهيمي خلال زيارته التي ستستغرق 3 أيام مع الرئيس كرزاي ومسؤولين حكوميين كبار كما سيعقد محادثات مع جان آرنو، رئيس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (أوناما) ورؤساء المنظمات الأخرى.