المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعرب عن قلقها حول الأحوال في مخيم الطاش في العراق

المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تعرب عن قلقها حول الأحوال في مخيم الطاش في العراق

أعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم عن قلقها إزاء التقارير التى تتحدث عن تردي الأحوال في مخيم الطاش في العراق، حيث بينت أن ثلث المهاجرين الأكراد الإيرانيين قد هجروا المخيم نتيجة للقتال الدائر في مدينة الرمادي.

كما أضافت المفوضية بأن ليس لديها موظفون في العراق وأنها غير قادرة على مراقبة الأوضاع في هذا المخيم والذي يضم 4،200 لاجئ.

وقال المتحدث باسم المفوضية، رون ردموند، إن المفوضية علمت - ومن خلال إتصالها بشركائها في العراق-علمت إن من 30 إلى 35% من اللاجئين قد تركوا مخيم الطاش في الأيام الأخيرة، وأن هناك تقريرا يقر بهجوم مسلحين على مخفر الشرطة داخل المخيم.

كما علمت المفوضية بإنقطاع بعض الخدمات كالماء والكهرباء وتوقفت الشرطة المحلية عن زيارة المخيم نظرا لأسباب أمنية.

ومن الجدير بالذكر أن مدينة الرمادي هي ذات أغلبية سنية وليست بعيدة عن مدينة الفلوجة.