منظور عالمي قصص إنسانية

الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن سعادته بإطلاق سراح موظفي الأمم المتحدة

الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن سعادته بإطلاق سراح موظفي الأمم المتحدة

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، عن سعادته بإطلاق سراح موظفي الأمم المتحدة والذين كانوا محتجزين كرهائن في أفغانستان بعد نحو أربعة أسابيع من خطفهم تحت تهديد السلاح في شوارع العاصمة الأفغانية كابول أثناء عملهم في دعم مسيرة الإنتخابات في أفغانستان.

وقد أجرى الأمين العام إتصالا هاتفيا معهم-انيتا فلانيجان من أيرلندا الشمالية وشكيب حبيبي من كوسوفو والدبلوماسي الفلبيني أنجيليتو نايان.

وقال مانويل دي ألميدا اي سيلفا المتحدث باسم الأمم المتحدة "أجل... أطلق سراحهم. إنهم في كابول ويعتنى بهم ويجري فحصهم طبيا ويتحدثون إلى العاملين معنا."

كما شكر الأمين العام الرئيس الأفغاني على جهود الحكومة الأفغانية التي قدمتها لإطلاق سراح هؤلاء الرهائن.

وأعلن متحدث باسم قوة حفظ السلام التي يقودها حلف شمال الأطلسي في كابول إن الثلاثة موجودون في إحدى قواعدها في كابول وخضعوا لفحوص طبية.

وصرح زعيم الفصيل المنبثق عن حركة طالبان الذي أعلن احتجازه الرهائن لوكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية ومقرها باكستان إنه جرى إطلاق سراح الرهائن مقابل الإفراج عن 24 سجينا من حركة طالبان.

وقال زعيم جمعية جيش المسلمين، أكبر أغا، "خطفنا هؤلاء الرهائن حتى يطلق سراح زملائنا. سيستمر جهادنا ضد قوات الإحتلال."

ولدى سؤاله إن كانت الجمعية ستقوم بمزيد من عمليات الخطف قال "سنستخدم كل تكتيك لتأمين إطلاق سراح أعضاء حركة طالبان الذين تسجنهم القوات الأمريكية أو الحكومة."