البنك الدولي يصرح بأن الإقتصاد الفلسطيني في حالة من الركود العميق

البنك الدولي يصرح بأن الإقتصاد الفلسطيني في حالة من الركود العميق

ذكر تقرير صادر عن البنك الدولي اليوم أن الإقتصاد الفلسطيني لا يزال يغوص في حالة من الركود العميق وذلك بعد مضي أربع سنوات منذ اندلاع الإنتفاضة في أيلول/ سبتمبر 2000.

ويكشف التقرير ـ وهو الثالث في سلسلة من التقارير التي تتناول بالبحث أثر الأزمة الإجتماعية الإقتصادية ـ عن أنه بالرغم من أن الاقتصاد الفلسطيني قد شهد انتعاشاً عام 2003 فإن هذا الإنتعاش الإقتصادي كان قصير الأجل.

ووفقا لهذا التقرير فإن حوالي 47 % من الفلسطينيين يعيشون تحت خط الفقر.

ونوه البنك الدولي في مطبوعة منفصلة إلى أنه ليس بمقدور حوالي 600000 فلسطيني تلبية إاحتياجاتهم الأساسية من المأكل والملبس والمأوى للبقاء على قيد الحياة.

وباتت هذه الفئة من الفلسطينيين ـ التي تواجه ما يُعرف بالفقر المدقع ـ أكثر عرضة للصدمات الإقتصادية بصورة مطردة، إذ يقل مستوى إنفاقها عن 1.5 دولار أمريكي في اليوم للفرد.