إنسحاب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من جنوب دارفور

إنسحاب مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من جنوب دارفور

media:entermedia_image:39f56435-9760-431e-8251-967ca0450c15
أعلنت اليوم مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن إنسحابها المؤقت من منطقة النزاع في دارفور وذلك لأن السلطات السودانية تمنعها من العمل لحماية آلاف المهجرين داخليا.

وكانت الحكومة السودانية قد وعدت برفع القيود التى فرضتها بعد 20 تشرين الثاني/أكتوبر عندما تدخلت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لوقف التهجير الإكراهي لسكان دارفور.

لكن القيود التى فرضتها الحكومة السودانية لا تزال موجودة، لذا قرر مدير العمليات لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، جين ماري فاخوري، سحب ثلاث هيئات دولية مؤقتا إلى غرب دارفور.

وقال "إنه من المحبط أن نجبر على البقاء ساكنين غير قادرين على المساعدة"، وأضاف "إذا لم نتمكن من ممارسة مهمتنا في جنوب دارفور، إذن لن يبقى أمامنا خيار غير أن نذهب إلى مكان آخر يحتاج معونتنا بشدة".

وقد أوقفت المفوضية خططها في فتح مكتب لها في نهاية هذا الشهر في شمال دارفور إلى أن تحل الأوضاع في جنوب دارفور.