مؤسسة يونغ وروبيكام تساعد صندوق الأمم المتحدة للسكان في القضاء على الناسور

مؤسسة يونغ وروبيكام تساعد صندوق الأمم المتحدة للسكان في القضاء على الناسور

سيوفر مكتب لندن التابع لوكالة الإعلان يونغ وروبيكام خدماته الابتكارية لصندوق الأمم المتحدة للسكان في حملته للقضاء على الناسور وذلك من خلال ما قد تصدره من مواد إذاعية أو مطبوعة أو إلكترونية.

وناسور الولادة من الإصابات التي تحدث أثناء الوضع وتؤثر على مليوني امرأة في أنحاء العالم، ويؤدي عدم التدخل الطبي خلال الوضع المطول إلى إتلاف أنسجة الحوض الرقيقة مما ينجم عنه ثقب أو ناسور مما قد يؤديب إلى وفاة الطفل ويسبب معاناة للمرأة من صدمة جسمانية وعاطفية شديدة، إذ يتسرب منها الغائط أو البول أو الأثنان معا بصفة مستمرة وقد تتعرض للإلتهابات وتلف الأعصاب.

وتقول السيدة ثريا أحمد عبيد ، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان،"يشكل الناسور مصدرا مزدوجا للأسى لأن هؤلاء النساء يفقدن أطفالهن ثم يفقدن حياتهن. فالناسور أكثر من مجرد حالة طبية، إنه أيضا مشكلة إجتماعية لأنه مرتبط بالعار أو الرفض.

ويمكن الوقاية من الناسور والشفاء منه كما يمكن إجراء جراحة تصحيحة بمعدلات نجاح عالية.

بدأ صندوق الأمم المتحدة للسكان الحملة للقضاء على الناسور عام 2003 ويساهم فيها مجموعة واسعة من الشركاء ، ويتمثل الهدف من هذه الحملة في الحد من مرض الناسور في 30 بلدا في كل من أفريقيا وآسيا وتركز على الوقاية والعلاج وإعادة إدماج المرضى إلى مجتماعاتهم بمجرد شفائهم.