الأمم المتحدة تعلن عن مبادرة جديدة لتعزيز برامج حماية حقوق الإنسان في العديد من الدول

28 تشرين الأول/أكتوبر 2004
لويز آربور

أعلنت الأمم المتحدة عن مبادرة جديدة تسعى من خلالها إلى دعم وتعزيز برامج حقوق الإنسان حول العالم.

وتهدف المبادرة التي تعرف باسم "خطة العمل الثانية" إلى ضمان احترام وحماية حقوق الأفراد ليس فقط لصالح الأفراد أنفسهم بل أيضا لتأسيس سلام وتنمية مستدامة.

وقالت لويس آربور، المفوضية السامية لحقوق الإنسان، "نحن نسعى لإدخال تحسين جذري على فرص كل فرد من أجل أن يعيش بأمن وكرامة".

تحاول الأمم المتحدة، كجزء من المبادرة الجديدة، أن تعزز النظام الداخلي للدول في مجال حقوق الإنسان وذلك بتوافق القوانين المحلية مع المعايير الدولية وتحسين أداء المحاكم والمؤسسات الإصلاحية ونشر فكرة مكاتب التظلمات المتعلقة بحقوق الإنسان وزيادة عدد المدافعين عن حقوق الإنسان.

وقال مارك مالوك براون، المدير الإداري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، إن دعم حقوق الإنسان كان وما زال جزءا أساسيا من عمل الأمم المتحدة إلا أن ربطه بالتنمية كان دوما يتعرض للتشويه بسبب ارتباطه بالسياسة وخصوصا خلال سنوات الحرب الباردة، فهناك مواجهة بين الحقوق السياسية والمدنية من جهة والحقوق الاجتماعية والاقتصادية من جهة أخرى.

وأضاف براون لقد ابتعدنا حاليا ولحسن الحظ عن هذا المفهوم الضيق وتم الإعتراف بأن الحقوق المدنية والسياسية والثقافية والاجتماعية جميعها اساسية ومرتبطة ببعضها البعض.

وقال مالوك براون إن الهدف الأساسي هو تحقيق حقوق الإنسان لجميع الأشخاص، فالحصول على التعليم والخدمات الصحية والمسكن والعمل تعتبر أساسية لحرية الفرد مثلها مثل الحقوق السياسية والمدنية.

وأكد وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، يان إيغلاند، على أن حماية ونشر حقوق الإنسان هي أساس العمل الإنساني، فحق الحياة والعيش هو المبدأ الأساسي الذي يدفع العاملين في المجال الإنساني إلى العمل.

أما كارول بيلامي، المديرة التنفيذية لليونيسف، فقد قالت إن تجربة الأمم المتحدة في المجالين الإنساني والتنموي قد أدت لغاية الآن إلى تعزيز ودعم حماية حقوق الإنسان على المستوى الداخلي للدول، وذلك عن طريق تحليل المناخ الاقتصادي والاجتماعي الذي يعيش فيه الناس وعن طريق تعزيز الشراكة بين الدولة والمجتمعات المحلية والمشاركة في القضايا المتعلقة بالحكم وغيرها من الآليات التي تساعد الناس على المطالبة بحقوقهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.