مبعوث الأمم المتحدة للسودان يحث أطراف المحادثات حول دارفور على التوصل إلى حل للقضايا السياسية

25 تشرين الأول/أكتوبر 2004

قال الممثل الخاص للأمين العام في السودان، يان برونك، إنه يتعين على جميع الأطراف المشاركة في المحادثات الخاصة بدارفور أن تنتهز فرصة اهتمام المجتمع الدولي بالإقليم ليصلوا إلى حل لخلافاتهم السياسية.

وسوف يعود برونك اليوم إلى الخرطوم بعد 3 أيام قضاها في أبوجا بنيجيريا حيث يقوم المفاوضون السودانيون برعاية الاتحاد الأفريقي بعقد جولة جديدة من المحادثات.

وخلال محادثاته مع الحكومة ومع الفصائل المسلحة، أشار برونك إلى عدة طرق للخروج من الأزمة الحالية.

كما التقى برونك مع الرئيس النيجيري، ورئيس الاتحاد الأفريقي حاليا أولساغون أوباسانجو.

وحث برونك حكومة الخرطوم والفصائل المسلحة على تطبيق البروتوكول الإنساني، الذي وافقوا عليه ولكنه لم يوقع بعد، لتحسين الوضع الأمني في الإقليم وتسريع عملية توزيع المساعدات الإنسانية.

وكان الاتحاد الأفريقي قد وافق الأسبوع الماضي على زيادة عدد قواته في دارفور من 465 إلى 3.100 وستقوم القوات بمهمة حماية المدنيين وتسهيل إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.