المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تطالب مالطا وإيطاليا بالاستماع إلى قضية 13 تركيا يطالبون بحق اللجوء السياسي

22 تشرين الأول/أكتوبر 2004

ناشدت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين مالطا وإيطاليا على الاستماع لنحو 13 تركيا يطالبون بحق اللجوء السياسي وينتظرون الآن على متن سفينة ألمانية في ميناء إيطالي بالقرب من جزيرة مالطا في الوقت الذي تستعد فيه السفينة للرجوع إلى تركيا.

وقال المتحدث باسم المفوضية، روبرت كولفيل، "إن إعادة شخص طالب للجوء السياسي إلى بلده، دون الاستماع لقضيته، يعتبر مخالفا للمبادئ الأساسية للقانون الإنساني الدولي ويمكن اعتباره إعادة قسرية".

وأضاف كولفيل أنه بموحب قانون الاتحاد الأوروبي فإن إيطاليا هي المسؤولة عن تقييم طلبات هؤلاء الأشخاص والذين يعتقد أنهم 11 رجلا وصبيين.

وقال كولفيل إنه وتحت بنود قانون الاتحاد الأوروبي ونظام دبلن، فإن طالبي اللجوء السياسي يجب أن ينزلوا من على متن السفينة الألمانية في مالطا ومن ثم يرحلون إلى إيطاليا.

ومن ناحية ثانية وافق مالك السفينة على الإبحار بالسفينة إلى إيطاليا بشرط الحصول على موافقة السلطات الإيطالية خلال الست وثلاثين ساعة القادمة السماح لللاجئين بدخول الأراضي الإيطالية.

وقال كولفيل إن الموقف على متن السفينة في غاية الصعوبة والتوتر وقد حاول أحد اللاجئين الإنتحار.

وحث كولفيل مالطا وإيطاليا على "التعامل مع الموقف حسب ما تقتضيه مسؤوليتهما بموجب القانون الدولي ودون أي تأخير".

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android . 

 الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.