لجنة تابعة للأمم المتحدة تصل القدس للتحقيق في الاتهامات التي وجهتها إسرائيل للأونروا

لجنة تابعة للأمم المتحدة تصل القدس للتحقيق في الاتهامات التي وجهتها إسرائيل للأونروا

وصلت إلى القدس اليوم اللجنة الخاصة التي شكلها الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، للتحقيق في الاتهامات الإسرائيلية الموجهة إلى بعض سائقي سيارات الإسعاف بنقل صاروخ فلسطيني في سيارة إسعاف تابعة لوكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، فريد إيكهارد، إن أعضاء اللجنة سوف يلتقون مع عدد من المسؤولين الإسرائيليين وبعض مسؤولي الأونروا، على أن يرفعوا تقريرا إلى الأمين العام بنتائج مهمتهم.

وقال بيتر هانسن، المفوض العام للأونروا، إن التحقيقات التي أجرتها الأونروا أثبتت أن ما كان ينقله سائق سيارة الإسعاف هو نقالة لحمل المرضى وليس صاروخا.

ومن ناحيته قال الأمين العام، الذي التقى مع الممثل الدائم لإسرائيل لدى الأمم المتحدة، دان غيلرمان، أمس لمناقشة هذه المزاعم إنه إذا ثبت عدم صحة هذه المزاعم فإن إسرائيل ستتنازل عن اتهاماتها.

ومن ناحية أخرى وفي موضوع اعتقال 13 موظفا من الأونروا من قبل السلطات الإسرائليلة لإنخراطهم في أعمال إرهابية، قال إيكهارد إن الأونروا تعلم أن موظفا واحدا فقط في غزة هو المعتقل لدى السلطات الإسرائيلية.

وأضاف أن هذا الموظف رهن الإعتقال منذ عامين ولا يزال في انتظار محاكمته.

وتقول الأونروا إن 24 من العاملين لديها قد اعتقلوا في الضفة الغربية، معظمهم تحت الإعتقال الإداري، ولم توضح إسرائيل أسباب اعتقالهم.

وقال إيكهارد "إنه في حال اعتقال أي موظف من أية جهة فإن الأونروا تكتب فورا مطالبة بمعلومات حول الموظف المعتقل إلا أن المعتقلين مع السلطات الإسرائيلية فقلما تتسلم الأونروا أية معلومات عن الشخص".