مديرة اليونيسف تحث على تقديم المزيد من المساعدات لمساعدة ضحايا العواصف في هايتي

30 أيلول/سبتمبر 2004

قالت المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، كارول بيلامي، بأنها ستعمل كل ما بوسعها لتسريع عمليات المساعدات في هايتي التي تعرضت لأعاصير وعواصف شديدة الأسبوع الماضي.

وقالت بيلامي إن استجابة المجتمع الدولي يجب أن تكون سريعة من أجل إنقاذ الأرواح في هايتي حيث قتل 1.300 شخص وفقد نحو 1000 آخرين.

وأضافت بيلامي أن وضع الأطفال في هايتي كان صعبا حتى قبل سلسلة الأعاصير الأخيرة التي ضربت منطقة الكاريبي.

وكانت بيلامي قد قامت بزيارة لهايتي اليومين الماضيين وتجولت في مدينة "غوناييف" التي تعتبر من أكثر المدن تضررا.

وعند عودتها إلى نيويورك صرحب بيلامي قائلة إن أكثر من 30.000 طفل تحت سن الخامسة وحوالي 8.000 إمرأة حامل أو مرضعة من بين الفئات الأكثر عرضة للخطر.

كما أعربت بيلامي عن قلق اليونيسف البالغ من احتمال انتشار الأوبئة والأمراض نتيجة المياه التي تغمر الأراضي. وكانت اليونيسف قد قامت بإرسال مواد غذائية ومواد مطهرة للمياه.

ومن ناحية أخرى يقوم برنامج الغذاء العالمي بإرسال مواد غذائية إلى هايتي. وتعتبر عملية إرسال المساعدات الغذائية جزءا من حملة المساعدات التي تقوم بها وكالات الأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في هايتي والتي سارعت في نشر قوات حفظ السلام للمساعدة في عملية توزيع المواد الغذائية ومنع الإعتداءات على مواقع توزيع الغذاء.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.