رئيس عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة يحذر من هجمات في أفغانستان مع اقتراب العملية الإنتخابية في البلاد

28 أيلول/سبتمبر 2004

حذر جان ماري غيينو، وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، من احتمال وقوع هجمات في أنحاء أفغانستان وذلك مع اقتراب العملية الإنتخابية لاختيار رئيس للبلاد لأول مرة في تاريخ أفغانستان.

وقال غيينو إن قوات الأمن الأفغانية بدأت في إجراء تدريبات مكثفة لإختبار مدى استعدادها للتصدي لمثل هذه الهجمات في حال وقوعها.

وقال غيينو للصحفيين بعد أن قدم إحاطة لمجلس الأمن، إن مجموعة من قوات الأمن الأفغانية وقوات الشرطة والجيش وأفراد من القوة الدولية للمساعدة الأمنية (إيساف) وقوات من جيش الولايات المتحدة جميعها متمركزة في مناطق استراتيجية لحماية مراكز الإقتراع.

وأضاف غيينو "جميعنا يعرف صعوبة الموقف كما ندرك تماما أن الأمر لن يمر بهدوء دون وقوع أية حوادث" مشيرا إلى مقتل عدد كبير من العاملين في مجال الإنتخابات في الشهور الماضية.

وعلى الرغم من التهديدات أعرب غيينو عن أمله في مشاركة عدد كبير في الانتخابات والإدلاء بأصواتهم .

وقال غيينو في معرض إحاطته لمجلس الأمن لقد طلبنا مساعدة قادة القبائل والمجتمعات وخصوصا في الأقاليم الشرقية والجنوبية لتوفير الحماية الأمنية أثناء عملية التصويت.

وقد سجل نحو 10 ملايين شخص منهم 4 ملايين إمرأة للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات المزمع عقدها في 9 تشرين الأول/أكتوبر أي بعد 11 يوما لإختيار رئيس للبلاد.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.