الأونروا تحث السلطات الإسرائيلية على حماية الأطفال بعد وفاة فتاة فلسطينية

الأونروا تحث السلطات الإسرائيلية على حماية الأطفال بعد وفاة فتاة فلسطينية

بيتر هانسن
أعربت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) عن أسفها العميق بسبب وفاة الطفلة رغدة عدنان الأعسر، البالغة من العمر 10 سنوات، بعد تعرضها لرصاصة من قبل القوات الإسرائيلية وهي جالسة في فصلها بمدرسة تابعة للأونروا.

وقال بيتر هانسن، المفوض العام للأونروا "إنني أشعر بالإنزعاج الشديد من هذه الحادثة وأعربت عن تعازي الحارة لأسرة الضحية".

وقد توفيت رغدة الأعسر في غزة يوم الأربعاء الماضي بمستشفى غزة الأوروبي بخان يونس، بعد 15 يوما من إصابتها بالرصاص.

وقالت الأونروا إن الحادث الأليم وقع على الرغم من النداءات المتكررة للأونروا للحكومة الإسرائيلية بإصدار تعليمات للقوات بعدم إطلاق النار على أو حول المدارس التابعة لها.

وأضافت الأونروا أن الردود الإسرائيلية دائما كانت روتينية وهي إما إنكار وقوع مثل هذه الأحداث أو التعلل بحجج الأمن.

وألقى هانسن باللوم على العنف العسكري قائلا إنه لا يوجد مبرر لقتل الأبرياء وأن المدارس يجب أن تكون ملاذا آمنا للأطفال.

وأكد هانسن أنه مرارا وتكرارا طالب السلطات الإسرائيلية باحترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي وعدم إطلاق النار صوب المدارس خوفا على حياة الأطفال، والآن وقع ما كنا نخشاه لقد فشلنا في حماية هذه الطفلة ويجب وقف مثل هذه الإعتداءات.