منظمات المجتمع هي الأداة الأساسية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية

منظمات المجتمع هي الأداة الأساسية لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية

أشاد الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، اليوم بقرار منظمات المجتمع المدني تركيز اهتمامها في المؤتمر السنوي لإدارة شؤون الإعلام والمنظمات غير الحكومية على الأهداف الإنمائية للألفية.

وقال عنان في رسالة مسجلة عرضت أمام المشاركين في المؤتمر الذي بدأ أعماله في المقر الدائم اليوم قال إن هذه الأهداف هي اختبار لنا جميعا سواء الحكومات أو المنظمات غير الحكومية أو الأمم المتحدة.

وأضاف أن الناس في جميع أنحاء العالم يريدون فرصة عادلة في حياة أفضل لأنفسهم ولأبنائهم ويتطلعون إلينا للمساعدة، وكل يوم لا نتحرك فيه فإن الناس يزدادون معاناة وإذا لم يتم تحقيق الأهداف فإننا جميعا سنكون أكثر فقرا وأقل أمنا.

وقال الأمين العام في كلمته إنه قد يبدو حلما اجتثاث الفقر والحد من الجوع ووقف انتشار مرض الإيدز وحماية البيئة وتوفير التعليم للجميع لكن هناك ما يميز هذه الأهداف عن غيرها من الآمال والتمنيات التي لم يتم الوفاء بها أو تحقيقها، وهي أنها قابلة للتحقيق.

وأضاف أن هذه الأهداف يمكن قياسها حيث يمكن لنا معرفة أين يتم تحقيق التقدم وأين يوجد إخفاق كما أن هذه الأهداف تتمتع بدعم سياسي غير محدود حيث وقع جميع قادة العالم على التزامهم بتحقيقها ولممثلي المجتمع المدني دور هام في ضمان استمرار وتعزيز هذه الإرادة السياسية.

وقال كوفي عنان إن جميع الدول بإمكانها تحقيق هذه الأهداف عن طريق الإصلاحات الداخلية ومن خلال الدعم الخارجي.

أما رئيس الجمعية العامة، جوليان هانت، فقد أشاد بالشراكة القائمة بين المنظمات غير الحكومية والأمم المتحدة قائلا إن المنظمات غير الحكومية تلعب دورا أساسيا في التوعية بالقضايا المطروحة أمام الأمم المتحدة إلا أن هناك الكثير مما يجب عمله لتحقيق الأهداف الإنمائية.

كما تحدث في المؤتمر شاشي ثارور، وكيل الأمين العام لشؤون الإعلام، مشيدا بالتزام ومشاركة المنظمات غير الحكومية في عمل الأمم المتحدة وخصوصا فيما يخص تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.