الأمم المتحدة تطالب بعمل دراسات حول إمكانية تحول إنفلونزا الطيور إلى وباء بشري

الأمم المتحدة تطالب بعمل دراسات حول إمكانية تحول إنفلونزا الطيور إلى وباء بشري

طالبت منظمة الصحة العالمية بعمل المزيد من الدراسات حول إصابة الخنازير بمرض إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الإنسان، لدراسة تطور المرض وتحوله إلى وباء بشري خطير.

وكان قد توفي أكثر من 20 شخصا ونفق نحو 100 مليون طائر من جراء وباء إنفلونزا الطيور في آسيا مطلع العام الحالي.

وكانت المنظمة قد طلبت استيضاحا من الصين بعد ورود تقارير تفيد بأنه تم اكتشاف الفيروس في الخنازير.

وحسب المنظمة فإنه لم يتضح بعد إذا ما كان المرض قد أصاب فعلا الخنازيز في الصين أم لا. وقالت المنظمة إن الخنازير قد أصيبت بإنفلونزا الإنسان إبان ما يعرف بوباء الإنفلونزا الإسبانية عام 1918-1920 التي تسببت في مقتل نحو 20 مليون شخص.

وقالت المنظمة إنه إذا كان من الممكن للخنازير أن تصاب بإنفلونزا الطيور وإنفلونزا الإنسان، فإنه من الممكن ظهور سلالة جديدة من المرض ويمكن أن يتحول المرض إلى وباء بشري خطير.

وأضافت المنظمة أنه بالرغم من عدم وجود أية دلالات على ظهور سلالة جديدة من إنفلونزا الطيور، إلا أن الاحتمال قائم طالما تختلط فيروسات إنفلونزا الطيور وإنفلونزا الإنسان، وتتسبب في إصابة الإنسان والخنازير على حد سواء، الأمر الذي يمكن أن يتطور ليصبح وباء بشريا.