يان برونك يقول إن الحكومة السودانية تبذل جهدا لوقف ما يجري من قتل في دارفور

يان برونك يقول إن الحكومة السودانية تبذل جهدا لوقف ما يجري من قتل في دارفور

اختتم يان برونك،، الممثل الخاص للأمين العام في السودان، زيارته إلى جنوب وغرب دارفور والتي استمرت ثلاثة أيام حيث زار مخيمات المشردين داخليا في تلك المناطق والتقى ممثلين عنهم وعن موظفي الإغاثة العاملين هناك ومسؤولين حكوميين.

وقال برونك إن أعمال القتل مستمرة في إقليم دارفور لكن الحكومة السودانية ليست مسؤولة فيما يبدو عن ذلك وهي تبذل جهودا لتحسين الوضع الأمني هناك.

لكن ممثل الأمين العام في السودان قال إن هناك حاجة لبذل مزيد من الجهد من أجل حماية الأفراد المعرضين للخطر والحكومة السودانية تبذل في الوقت الحالي جهدا لوقف كل شيء.

واعتبر الممثل الخاص للأمين العام أنه لا توجد عمليات قتل جماعي في دارفور إلا أنه يوجد قتل ولكن ليس هناك ما يدعو للاعتقاد بأن الخرطوم تقف وراء أعمال القتل المذكورة.

ومن المقرر أن يرفع برونك تقريرا إلى الأمين العام في الثلاثين من آب/ أغسطس الجاري يتناول فيه التقدم الذي أحرز في دارفور.

وصرح يان برونك بأن هناك حاجة لمزيد من المراقبين إلى جانب المراقبين المئة الذين أرسلهم الاتحاد الأفريقي إلى دارفور وهناك حاجة إلى قيام المراقبين بدور أكثر فعالية.

وطالب برونك بإجراء نقاش جاد للغاية بين الأمم المتحدة والخرطوم في نهاية الشهر الجاري للنظر فيما إذا كانت هناك ضرورة لإرسال قوات دولية لحماية السكان في دارفور.