الأمم المتحدة تقول إن قوافل اللاجئين العائدين إلى أفغانستان توقفت بسبب القتال الدائر في غرب البلاد

الأمم المتحدة تقول إن قوافل اللاجئين العائدين إلى أفغانستان توقفت بسبب القتال الدائر في غرب البلاد

قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، إن القتال الذي وقع في غرب أفغانستان هذا الأسبوع، قد أدى إلى توقف عمليات إعادة اللاجئين الأفغان كما يوجد نحو 13.000 عائد معلق على الحدود بين إيران وأفغانستان.

وأعرب رود لوبرز، المفوض السامي لللاجئين، عن قلقه من اندلاع العنف الذي أدى إلى تعليق المفوضية لعمليات الإعادة من إيران يوم الثلاثاء، والذي تزامن مع ارتفاع كبير في عدد اللاجئين الذين يودون العودة إلى ديارهم.

وقال المتحدث باسم المفوضية في جنيف، رون ردموند، إن نحو 9.500 عائد أفغاني يقيمون الآن في مخيم في هيرات غرب أفغانستان، بالقرب من موقع الأحداث حيث اندلع قتال بين قوات حاكم الإقليم ومليشيات تابعة لقائد آخر منافس له.

بينما ينتظر نحو 3500 لاجئ على جانب الحدود الإيرانية في انتظار قرار من المفوضية حول إمكانية عودتهم إلى هيرات.

وبدأت مساعدة المفوضية لللاجئين الأفغان في العودة إلى ديارهم من الدول المجاورة في نيسان/أبريل 2002 حيث رجع أكثر من 3.6 مليون شخص منذ ذلك الحين.

ومن ناحية أخرى أعرب لوبرز عن قلقه من استمرار العنف في أفغانستان الأمر الذي يعيق وصول المساعدات الإنسانية، مشيرا إلى الهجوم بالقنابل الذي وقع على مكتب تابع للهيئة الانتخابية في إقليم فرح الليلة الماضية.

ولم يصب أي موظف تابع للأمم المتحدة في الهجوم بينما جرح نحو 7 من أفراد الشرطة الأفغانية، إثنين حالتهما خطرة.