إعادة المزيد من رفات المفقودين الكويتيين إلى بلدهم من العراق

إعادة المزيد من رفات المفقودين الكويتيين إلى بلدهم من العراق

قال الأمين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، في أخر تقرير له حول مصير نحو 605 كويتي فقدوا إبان الغزو العراقي للكويت عام 1990 إنه تمت إعادة رفات 340 منهم .

وقال الأمين العام في تقريره الذي رفعه لمجلس الأمن اليوم، إن التعرف بصفة أكيدة على هؤلاء الأشخاص يعني أن نصف الكويتيين المفقودين وثلث المفقودين من جنسيات أخرى في العراق يكون بالفعل قد تم التعرف عليهم.

وتمت إحاطة المجلس في جلسة مغلقة من قبل يولي فورنستوف، منسق الأمم المتحدة لإعادة المفقودين الكويتيين أو رفاتهم.

وكان الأمين العام قد أعرب في تقريره للعام الماضي عن ضعف الأمل في العثور على مفقودين أحياء قائلا "إنه بعد أعوام طويلة من التسويف والإنكار من جانب الحكومة العراقية السابقة، فإن اكتشاف قبور جماعية في العراق تحتوي على رفات الكويتيين يدل على ما وقع لهؤلاء الأسرى".

وبعد انتهاء اجتماع المجلس أعرب رئيس المجلس للشهر الحالي، أندري دنيسوف، ممثل الاتحاد الروسي لدى الأمم المتحدة، في بيان رئاسي عن أمله بأن يتمكن فورنستوف من زيارة العراق في القريب العاجل لمتابعة القضية.

كما رحب دنيسوف بتعهد نائب رئيس الوزراء، إبراهيم الجعفري بالمساعدة في البحث عن بقية المفقودين.