الأمم المتحدة توسع عملية نزع السلاح لتشمل إقليم نيمبا في ليبريا

الأمم المتحدة توسع عملية نزع السلاح لتشمل إقليم نيمبا في ليبريا

media:entermedia_image:acbd17be-d7c9-490e-9325-81a635057ebb
كثفت بعثة الأمم المتحدة في ليبريا (أونميل) من جهودها لإعادة السلام في جميع مناطق ليبريا، وقامت مؤخرا بتوسيع برنامجها لنزع السلاح وتسريح المليشيات ليشمل إقليم نيمبا وهي أول منطقة اندلعت فيها الحرب الأهلية منذ 15 عاما.

وقال قائد قوات أونميل، دانييل أوباندي، "إن أونميل قد وسعت من عمليات نزع السلاح وستنتقل من نيمبا لتعم جميع البلاد". وقد تم نزع سلاح أكثر من 66.000 شخصا من المليشيات المختلفة منذ بداية العملية في كانون الأول/ديسبمر الماضي.

ووصف أوباندي العملية الأخيرة بأنها في غاية الأهمية لأنها ستبدد الرأي السائد بأن هناك تحركات لتهريب السلاح عبر الحدود إلى ساحل العاج.

ويشارك في عمليات أونميل نحو 16.000 جندي وشرطي لدعم اتفاق وقف إطلاق النار ومراقبة عملية السلام بين قوات الرئيس السابق تشارلس تيلور وفصيلين مسلحين والمساعدة في إجراء الانتخابات المقررة مع نهاية العام القادم على أقصى تقدير.

كما تساند أونميل في دعم أنشطة حقوق الإنسان وتقديم المساعدات الإنسانية وإدخال إصلاحات أمنية بما في ذلك تدريب أفراد الشرطة وتأهيل الجيش.